موعد انطلاق مؤتمر ومعرض الذكاء الاصطناعي لتكنولوجيا الدفاع والأمن السيراني
مؤتمر ومعرض الذكاء الاصطناعي لتكنولوجيا الدفاع

أعلن معرض “سوفكس الأردن” المتخصص في الصناعات الدفاعية والأمن القومي، عن موعد المرتقب لانطلاق الدورة الأولى من “معرض ومؤتمر الذكاء الاصطناعي لتكنولوجيا الدفاع، والأمن السيبراني”، الذي سيكون في نهاية شهر أكتوبر الجاري، وبحسب منظمي المعرض فإنه يهدف إلى جمع العديد من الخبراء في مجال الذكاء الاصطناعي لاسيما تكنولوجيا الدفاع والأمن السيبراني مع العديد من صانعي القرار في المملكة الأردنية، وذلك لبحث ما يشهده هذا المجال من تطور مذهل، وكذلك بحث ما يواجهه من تحديات.

وضع حلول يومية

وبحسب المنظمين سوف يعقد المعرض على شقين أحدهما وجاهي والآخر افتراضي، وذلك حتى يتثنى لعدد كبير من الجمهور الحضور وإتاحة الفرصة لمشاركة عدد أكبر من الشركات المنتجة لتكنولوجيا الدفاع والأمن السيبراني، وقد خصص المعرض منصة خاصة يمكن من خلالها المتابعة والمشاركة في المعرض الذي تقرر أن يعقد كل عامين.

هدف مؤتمر ومعرض الذكاء الاصطناعي

وقال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة، أحمد الهناندة، خلال كلمته في مؤتمر الإعلان عن المعرض، نسعى من خلال هذا المعرض الذي يقام للمرة الأولى في المملكة الأردنية إلى تبادل الخبرات والتجارب لاسيما في مجال الأمن السيبراني وتقنيات الذكاء الاصطناعي، كما نسعى إلى تكوين شراكات مع العديد من المشاركين، وذلك بهدف امتلاكنا القدرة على وضع حلول يومية للعمليات التي تتم في قطاع الدفاع ووما تحتاجه البيانات الضخمة من عمليات تحليل وحماية.

الأول من نوعه

من جانبه، قال العميد أيمن البطران، مدير عام شركة معرض سوفكس الأردن، يمثل المعرض في دورته الأولى تحديًا واضحًا لنا، لكننا نملك الإصرار والدأب على مواصلة العمل، مشيرًا إلى أن المعرض يعد الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط، الذي يختص بالذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الأمن السيبراني أيضا..

وهو ما يشير إلى أن الأردن باتت بالفعل أداة حاضنة أعمال واستثمارات لاسيما التقنية والأمنية، لافتًا إلى أن التعافي من الفيروس المستجد والمرحلة اللاحقة، لهذا التعافي تحتاج إلى بذل المزيد من الجهد والتعاون بين كافة الجهات والمؤسسات، حتى يمكننا دعم حضور المملكة على الساحة العالمية بكل قوة.

تجدر الإشارة أن مؤتمر ومعرض الذكاء الاصطناعي، لتكنولوجيا الدفاع والأمن السيبراني، سوف تشارك فيه عدد 35 دولة، وبنحو الـ56 شركة من كبرى الشركات العالمية والمحلية، إضافة لذلك سوف يشهد المعرض توقيع العديد من الاتفاقيات والعقود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *